الى الاعلى
  • النظـــرة للمعلّــــم ينبــــغي أن تكون نظرة تجليل وتكريم "الامام الخامنئي"

النائب فضل الله: التربية على المقاومة تُعزّز الانتماء الوطني


 

 

تحت عنوان "التربية على المقاومة وبناء الهوية الوطنية" نظم مركز الأبحاث والدراسات التربوية ملتقًى تربويًا بادارة الدكتور يوسف أبو خليل في قاعة المربّي الشيخ مصطفى قصير في الغبيري بالضاحية الجنوبية لبيروت، رعاه عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله وحضره جمع من المثقفين والمتخصصين والفعاليات التربوية.

 

حيث أشار النائب فضل الله خلال الملتقى إلى أنَّ قضايا التربية على المقاومة وبناء الهوية الوطنية، من القضايا الحيوية التي يعمد إلى تحقيقها نواب حزب الله في البرلمان من خلال المسارات التي يحددها الحزب في سياساته الداخلية والتي يعمل بحرص على أن تتناسب وجميع أطياف المجتمع اللبناني، كما أعلنه الإمام المغيب السيد موسى الصدر وطنًا نهائيًا لجميع أبنائه.

 

وتطرق إلى أهمية التربية على المقاومة ودورها في تعزيز الانتماء الوطني وتعزيز الوحدة الوطنية بين أبناء المجتمع اللبناني وتعزيز التفاهم في ما بينهم، لافتًا إلى أنَّ المقاومة في لبنان ليست بديلًا عن دولة المؤسسات العادلة والقوية التي يسعى إليها حزب الله من خلال العمل السياسي وليست بديلًا حتّى في التصدي للعدو الصهيوني، مشددًا على أنَّ المقاومة في جنوب لبنان تعود إلى خمسينيات القرن الماضي مرورًا بحركات المقاومة الوطنية المختلفة ولم تبدأ فقط مع ولادة حزب الله.

 

واعتبر النائب فضل الله أنَّ التحديات التي تواجه التربية على المقاومة وتُعيقها في المجتمع اللبناني، هي الانقسامات السياسية والاجتماعية والثقافية التي عملت على خلقها دول الغرب وساهمت في تعزيزها والحفاظ عليها السلطات السياسية المتعاقبة منذ تأسيس لبنان الكبير عام 1920.

وتخلل الملتقى في الختام أسئلة وتعليقات من المشاركين رد عليها النائب فضل الله.

 

 

 

أضيف بتاريخ :2024/06/06 - آخر تحديث : 2024/06/06 - عدد قراءات المقال : 120