الى الاعلى
  • إذا قعد أحدكم في منزله فليُرخِ عليه ستره، فإنّ الله تعالى قسم الحياء كما قسم الرزق"النبي عيسى(ع)"

الصف المقلوب: الأهمية، المعوّقات ونصائح عملية -2-


الصف المقلوب: الأهمية، المعوّقات ونصائح عملية -2-


الكاتب: الأستاذ سامر جابر*


البرامج الإلكترونية المستخدمة في الصف المقلوب


سنستعرض أهم البرامج التي يمكن الاستفادة منها في صناعة الفيديو التعليمي للفصل المقلوب، بدءاً من الإعداد، ثم رفع الفيديو على الإنترنت، والبرامج التفاعلية التي يمكن استخدمها بين المعلمين والطلاب، وبعض البرامج لإدارة الصف المقلوب بشكلٍ أفضل.

 

جدول 1

 


خطوات تطبيق إستراتيجية الصف المقلوب


لا بد للطالب من الاطلاع على المادة الدراسية قبل الحضور إلى الحصة الصفيّة، ويتعين عليهم أن يشاهدوا الفيديو المتعلق بالحصة في اليوم الذي يسبق الدرس، ويتم توجيه الطالب إلى التركيز خلال متابعة الفيديو وترك المشتتات التي تقلّل من تركيزه في أثناء متابعة الدروس مثل الهاتف أو الأجهزة اللوحية. وفي أثناء متابعة شرح الدرس يقوم الطالب بتدوين الملاحظات والأسئلة. ومن الممكن للطالب أن يستفيد من إمكانية إيقاف الفيديو لتدوين الملاحظات والأسئلة قبل متابعة الشرح (Hockstader, 2013).

وحدد توركليسون  (Torkelson, 2012)خطوات تدريس طلبته في الصف المقلوب:

  • مشاهدة الفيديو الخاص بالدرس في المنزل، ثم الذهاب إلى الحصة الدراسية حتى تتم مناقشة موضوع الدرس في مجموعات صغيرة.
  • القيام بمناقشة بسيطة للتأكد من فهم كل طالب للهدف من النشاط التعليمي.
  • القيام بالنشاط التعليمي الخاص بموضوع الدرس ضمن مجموعات من (3-4) طلاب.
  • إجراء اختبارات مصغرة شفوية، أو ورقية بشكل دوري، مع تقديم اختبار في نهاية كل وحدة.

 

وحدد بيرجمان وسامز (Bergmann & Sams, 2012) أربع مراحل لإنتاج محاضرات الفيديو في الصف المقلوب هي:

  • مرحلة تخطيط الدرس: يجب تحديد الهدف من الدرس، وتقرير إذا ما كان الفيديو هو الأداة التعليمية المناسبة، وإذا كان الفيديو الأداة المناسبة نستمر في المراحل الآتية.
  • مرحلة تسجيل الفيديو: تسجيل الفيديو يعتمد على جلوس المعلم أمام الحاسوب، أو اللوح الأبيض، وباستخدام الميكروفون، وكاميرا الويب مع الكتابة على الحاسوب، وببساطة يشرح المعلم الدرس دون جمهور، وفي أثناء الشرح ينبغي على المعلم التوقف لتصحيح الأخطاء التي من المتوقع أن يقع بها الطلبة.
  • مرحلة تحرير الفيديو: يرى البعض أن عملية تحرير الفيديو مضيعة للوقت، ولكنها تتيح للمعلم إزالة الأخطاء من شريط الفيديو كما تسمح للمعلم بتسليط الضوء، وتعزيز بعض النقاط بالملامح البصرية، التي من الممكن أن تساعد الطالب في فهم الدرس.
  • مرحلة نشر الفيديو: ينشر المعلم الفيديو على مواقع الإنترنت، وقد يوفره على أسطوانات للطلبة الذين لا يستطيعون الدخول للإنترنت، وهذا يتوقف على توافر التكنولوجيا لدى الطلبة.

 

معوقات استخدام الصف المقلوب


يذكر حمدان وآخرون أن الصف المقلوب قد لا ينجح مع جميع المعلمين أو مع جميع الطلبة (Hamdan, Mchknight, Mcknight, & Arfstrom, 2013).  كما يرى (Bergmann & Sams, 2012)  أن الطلبة في المراحل الأولى من المرحلة الأساسية، قد لا ينجح معهم الصف المقلوب. ويرى أن يقتصر على دروس معينة في حال الرغبة في تطبيقها.

ومن المعوّقات لتوظيف إستراتيجية الصف المقلوب:

  • ليس جميع الطلبة لديهم القدرة على الحصول على إنترنت عالي الجودة، أو تتوفر لديهم أجهزة الحاسب الآلي.

  • تتطلب معلماً لديه الرغبة في التغيير ومتابعة عمل طلابه في المنزل، فهي تحتاج لجهد إضافي خارج أوقات الدوام الرسمي.

  • تتطلب معلماً متمكنا من مهارات التقنية وتطبيقات الويب.

  • يظن البعض أن الإستراتيجية ما هي إلا تأكيد على الطريقة التقليدية (محاضرة وواجب منزلي).

  • عدم توافر الأجهزة والبرمجيات اللازمة لتسجيل وإعداد الدرس عند المعلم.

  • تمسك بعض المعلمين بالطريقة التقليدية وعدم رغبتهم في التخلي عنها.

 


سلبيات استخدام الصف المقلوب


مع أهمية استخدام إستراتيجية الصف المقلوب، إلا أن هناك انقساماً بين مؤيدين ومعارضين لاعتماد هذه الاستراتيجية في التعليم، وسنستعرض أهم السلبيات:

تتطلب معلمًا متمكنًا من مهارات التقنية وتطبيقات الويب وطرق توظيفها في التعليم، لذا سيصعب على من يعزف عن استخدام التقنية أو مستوى مهاراته التقنية بسيطة (الذويخ، 2014).
ويضيف (زوحى، 2014) بعضاً من السلبيات لاستخدام إستراتيجية الصف في المقلوب في التعليم ومنها:

  • الجلوس أمام شاشة الحاسوب لمدة أطول: نموذج الصف المقلوب يجبر الطلاب على المكوث مدة أطول أمام الحاسوب أو الجهاز اللوحي، والكل يعرف مدى التأثير السلبي لذلك على الأطفال خصوصاً.

  • واجبات منزلية إضافية: بعض المدارس تبنّت الفصل المقلوب بشكلٍ كامل، حيث أصبح المتعلم مطالباً بمشاهدة عدد كبير من التسجيلات المصوّرة، مما يعني واجبات منزلية إضافية تثقل كاهل الطلاب دون ضمان لتفوقهم الدراسي.

  • الفجوة الرقمية: ليس لكل الطلاب إمكانيات الولوج إلى الإنترنت، هناك أيضاً من لا يتوفر على حواسيب وأجهزة ذكية تمكنهم من مجاراة الطلاب الذين ينتمون إلى أسر ميسورة.

  • الفيديو وسيلة تعرض للكثير من المعلومات في وقت وجيز، مما قد يؤدي إلى تراجع مستوى التفكير النقدي لدى الطالب. فالبعد الافتراضي لهذا النموذج التعليمي ولو جزئياً، يمكن أن يؤثر سلباً على موقف المتعلم مما يتلقاه من معارف عبر شبكة الإنترنت.

ويضيف (أبو خليل، 2019) أن التعليم الحديث والناجح كتجربة فلندا في التعليم هو ما يتم تقليل الفروض المنزلية لتصل إلى صفر وهذا ما لا يتيحه الصف المقلوب.

 

الخاتمة


بعد كثرة الانتقادات للمنهج التقليدي وعدم قدرته على تلبية حاجات المتعلم والمجتمع ومواكبة هذا التطوّر، فلا بدّ لـ الوزارات المعنية والإدارات التربويّة من تعديل المناهج ودمج أدوات ووسائل تكنولوجيا التعليم فيها، حيث إنها فرضت نفسها على الساحة التعليمية، مع أهمية المحافظة على الكتاب والمهارات التعليميّة الخطيّة بالإضافة إلى مراعاة تخفيف الفروض المنزلية وهذا يحتاج إلى تخطيط تربوي يحاول المواءمة بين التعليم الإلكتروني وغير الإلكتروني، ويعتبر الصف المقلوب من أهم التقنيات التي تجمع بين التعليم التقليدي والإلكتروني، حيث يوفّر فوائد للطلاب والمعلمين على حد سواء، إذ يقضي المعلمون مزيدًا من الوقت في مساعدة الطلاب على المحتوى غير المفهوم لديهم، هذا يعني المزيد من المساعدة الفردية للطلاب وقضاء وقت أقل في الاستماع إلى المحاضرات المملة في الصف.

التعلّم المقلوب يحتاج إلى دراسة من قبل كل مؤسسة تربوية، فلا يمكن استخدامه مع عدم وجود إنترنت عالي الجودة وعدم امتلاك بعض الطلاب للحواسيب أو الهواتف الذكية في منازلهم. بالإضافة إلى ضرورة تأهيل المعلمين لاستخدام هذه الاستراتيجية في التدريس بشكلٍ فعّال ليصبح  متمكناً من مهارات التقنية وتطبيقات الويب والمقدرة على مواجهة أي مشكلة لها علاقة بالتكنولوجيا.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع العربية

  • أحمد حسين أبو فايد. (2017). فاعلية برنامج مقترح قائم على الفصول المقلوبة لتنمية التحصيل في مساق تدريس مبادئ الرياضيات والاتجاهات نحو الفصول المقلوبة لدى طلبة التعليم الأساسي في جامعة الازهر بغزة. رسالة ماجستير. فلسطين: جامعة الأزهر.
  • حسن الخليفة، و ضياع مطاوع. (2015). إستراتيجيات التدريس الفعال، مكتبة المتنبي، الرياض.
  • عاطف الشرمان. (2015). التعلم المدمج والتعلم المعكوس، عمان، دار المسيرة.
  • عباس سبتي. (2016). alukah.net. تم الاسترداد من https://goo.gl/hBvguU
  • نجيب زوحى. (2014). الفصل المقلوب بين مؤيد و معارض. تم الاسترداد من https://www.new-educ.com/la-controverse-sur-lapprentissage-inverse
  • نوره الذويخ. (2014). الصف المقلوب. تم الاسترداد من
  • http://www.almarefh.net/show_content_sub.php?CUV=428&Model=M&SubModel=216&ID=2295&ShowAll=On
  • يوسف أبو خليل. (27 03, 2019). مقابلة حول الصف المقلوب. (سامر جابر، المحاور)

المراجع الأجنبية

  • Bergmann, J., & Sams, A. (2009). Remixing Chemistry Class: Two Colorado teachers make vodcasts of their lectures to free up class time for hands-on activities. Learning & Leading with Technology, 36 (4), Pp. 2227.
  • Hamdan, N., Mchknight, P., Mcknight, K., & Arfstrom, K. (2013). The Flipped Learning Model: A white paper based on the literature review. Retrieved from http://flippedlearning.org/cms/lib07/VA01923112/Centricity/Domain/41/WhitePaper_Flipped Learning.pdf
  • Hockstader, B. (2013). flipped learning: personalize teaching and improve student learning. Pearson. Retrieved from http://researchnetwork.pearson.com/wp content/uploads/flipped learning.pdf
  • Marco, R. (2010). Using video lectures to make teaching more interactive. International Journal of Emerging Technologies in Learning (IJET), 5 (2), p. 45-48.
  • Marshall, H. (2013). Three reasons to flip your classroom. Retrieved from https://www.slideshare.net/lainemarsh/3-reasons to-flip-tesol-2013-32113
  • Torkelson, V. (2012). The flipped classroom, putting learning back into the hands of students. Ph.D. dissertation, Saint Mary's College of California.

 

ــــــــــــــــــــــــــــ

الأستاذ سامر جابر، باحث في مركز الأبحاث والدراسات التربوية، ماجستير إدارة تربوية – الجامعة الإسلامية، هاتف: 0096170987184 

مؤلفات:
1-   كتاب "تكنولوجيا التعليم، نحو عالمي رقمي وتفاعلي"-2019م.،دار الولاء، قيد الطباعة.
2-   مقالة حول "دمج الألعاب الإلكترونية في التعليم"، 2018م.
http://esrc.org.lb/article.php?id=4399&cid=248

أضيف بتاريخ :2019/04/16 - آخر تحديث : 2019/04/16 - عدد قراءات المقال : 1460