الى الاعلى

تحليل محتوى المتون الدراسية وفق تقنية وليم رومي


تحليل محتوى المتون الدراسية 
وفق تقنية وليم رومي

إعداد : الشيخ محمد نمر*
باحث في مركز الأبحاث والدراسات التربوية 

مقدمة :
يعتبر وليم رومي من المنظرين في مجال التربية والتعليم ويعتبر كتابه " تقنيات البحث العلمي في تعليم العلوم" Inquirg  Techniques  for  Teaching  Sciences عام 1986 من اهم الكتب التي تتناول كيفية فهم وتحليل محتوى الكمي للكتب الدراسية. حيث يعتمد على  الوصف الموضوعي والمنهجي للمحتويات الصريحة والظاهرة للمواد الدراسية . والمراحل الرئيسية لتحليل المحتوى عنده  هي: تحديد الهدف ، أخذ العينات ، ترميز وتدوين المعطيات و تصنيفها، التقييم الموضوعي للمعطيات.
بالنسبة لهدف تقنية رومي هو التأكد ما إذا كان الكتاب أو المحتوى الذي نختاره يؤثر بشكل فعال على الطلاب الذين يدرسونه. فالهدف من هذه التقنية هو معرفة تفاعل الطلاب مع الكتاب وما اذا كان يؤدي الغرض منه ويوصل اهدافه وكفاياته للطالب.
أما بالنسبة لأخذ العينات فهو يعتمد اسلوب البحث العلمي في تحديد العينة من حيث كبرها أو صغرها، الذي يحدده كبر او صغر المتن ونوعية الطلاب ومستواهم الدراسي وعددهم. 
في المرحلة الثالثة ، يتم ترميز المحتوى وتصنيفه حيث يتم تقسيم  الكتاب الدراسي الى ثلاثة أقسام : متن الكتاب  ، والصور ، والأسئلة. ثم نصنف ونقسم الفئات في كل قسم: فنفسم المتن الدراسي الى عشرة أقسام ، والصور الى أربعة أقسام، والأسئلة الى أربعة أقسام، و من ثم نرمزها. 
أهم مبدأ في التصنيف هو أنه يجب على المحلل تعريف المتغيرات والمعطيات التي يتعامل معها بوضوح ، ومن ناحية أخرى ، يجب عليه تحديد المؤشرات التي تحدد محتوى المعلومات على أساس الفئة ، وبعبارة أخرى. يجب أن تعكس الفئات الغرض من البحث. 
فاذا تم مراعاة الخطوات بشكل جيد يمكن للباحث أن يقيم الكتاب بشكل موضوعي ويرى مدى تطابقه مع الأهداف. واعتمد رومي في تقييمه للمعطيات أو الفئات على تقسيم ثلاثي ، فاما أن يكون المعطى فعالا واما أن يكون غير فعال واما أن يكون محايدا، وكل ذلك بحسب قياس مدى تفاعل الطالب واهتمامه بالفئة والفروض التي يجب أن يقدمها الباحث له.
فتكون الفئات الفعالة هي الفئات التي تتمحور حول البحث العلمي والمختبري، أما الفئات غير الفعالة فهي مواد ليس لها علاقة بالبحث العلمي، أما الفئات المحايدة فهي فئات لا تلعب دوراً مهماً في التقييم والتحليل الكمي للكتب الدراسية ، وبالتالي يمكن تجاهلها في التقييم.
خلاصة تقنية رومي من كتابه :" تقنيات البحث العلمي في تعليم العلوم"

أولا : تقييم متن الكتاب:
أ. نختار عشوائيا عشر صفحات أو أكثر من أجزاء مختلفة من الكتاب. 
ب. في كل صفحة من الصفحات المختارة ، نقوم بقراءة 25 جملة أو أكثر ووضع كل منها في واحدة من الفئات العشر الآتية ( لا تتضمن هذه الجمل العناوين ، كتابات شرح الصور او المستندات ، أو مقدمات الفصول): 
  1. بيان الحقائق: بيان الحقائق هو بيان بسيط لحقيقة علمية لا دخل للطالب في تشكيلها مثل الماء مؤلف من ذرتي هيدروجين وذرة أوكسيجين.
  2. بيان النتائج أو المبادئ العامة (التعميمات): الغرض من بيان النتائج أو المبادئ العامة هو بيان  الآراء التي قدمها مؤلف الكتاب حول العلاقة بين الافتراضات والمواضيع المختلفة. مثل العقل السليم في الجسم السليم.
  3. التعريفات: هي عبارة عن جمل تستخدم لشرح مصطلح أو توصيفه. مثل : المنطق آلة قانونية تعصم مراعاتها الذهن عن الخطأ في الفكر.
  4. الاسئلة التي يثيرها المؤلف في النص ويجيب عنها مباشرة. مثلا : مما يتألف ثاني أوكسيد الكربون؟ يتألف من ذرتي اوكسيجين وذرة كربون. 
  5. الأسئلة التي تتطلب من الطالب تحليل الافتراضات والمعلومات المقدمة له للرد عليها. مثلا: ما هي اسباب الفقر؟
  6. التكاليف أو الأسئلة التي  يُطلب فيها  من الطالب التعبير عن النتائج التي حصل عليها.
  7. التكاليف أو الأسئلة التي  يُطلب فيها من الطالب إجراء تجربة وتحليل النتائج أو حل المشكلات. 
  8. الأسئلة التي تم تقديمها لجذب انتباه الطالب ولا يتم تناول إجاباتها مباشرة من قبل مؤلف الكتاب. مثلا: بما أن الهرمونات تنتقل بالدم ، فإنه من المتوقع عادة أن تصل إلى باقي الجسم ، إذن كيف تصل الى هدفها؟ 
  9. الاسئلة المرتبطة بمعاني الكلمات أو فهم النص.
  10. الاسئلة أو التكاليف التي تطلب من الطالب أن يلاحظ الصور أو المستندات ويعطي وجهة نظره فيها أو أن يلاحظ مراحل اجراء عمل معين أو اختبار معين، بالاضافة الى كل جملة لا يمكن تصنيفها في الفئات التسعة السابقة تدرج في هذه الفئة.
من بين الفئات العشرة تعتبر الفئات 1-2-3-4 فئات غير فعالة و تعتبر الفئات 5-6-7-8 فئات فعالة اما الفئتين 9-10 فتعتبر محايدة لا تلعب دوراً مهماً في تقييم الكتاب ، وبالتالي يمكن تجاهلها وإهمالها في التقييم والتحليل. اما الفئات الفعالة والفئات غير الفعالة فيتم احصاؤها ومدى حضورها في النص  من أجل حساب معدل مشاركة الطلاب وتفاعلهم مع النص أو من أجل قياس مستوى النشاط و الفعالية .

معدل مشاركة الطالب وتفاعله (مؤشر ارتباط الطالب) = تقسيم نتائج الفئات الفعالة على الفئات نتائج غير الفعالة:
مجموع نتائج الفئات 5-6-7-8 / مجموع نتائج الفئات 1-2-3-4.

ثانيا : تقييم الصور والمستندات:
أ) حدد عشرة مستندات عشوائيا. 
ب) تحليل كل من هذه المستندات والصور ووضعها في واحدة من الفئات الاتية:
  1. الصورة او المستند  المستخدم فقط لوصف موضوع معين.
  2. صورة او مستند يتطلب من الطالب أداء نشاط أو تجربة باستخدام الموضوعات المقدمة في الدرس.
  3. صورة او مستند يوضح طريقة تجميع أدوات تجربة ما.
  4. صورة او مستند لا يناسب أيًا من الفئات المذكورة أعلاه.
من الفئات الأربع المذكورة أعلاه ، الفئة 1 غير نشطة أو غير فعالة و 2 فئة نشطة ، والفئتان 3 و 4 هما فئتان محايدتان. 
 فيكون معدل مشاركة الطالب وتفاعله  = نتائج الفئة 2 / نتائج الفئة 1.

ثالثا: تقييم الأسئلة
أ) اختر عشرة أسئلة عشوائياً من عشرة فصول. 
ب) صنف الأسئلة في واحدة من الفئات الآتية :
  1. سؤال يمكن الإجابة عليه مباشرة في الكتاب.
  2. سؤال جوابه تعريف تقدم ذكره في الكتاب.
  3. سؤال لا يمكن الاجابة عنه من قبل الطالب الا بعد تعلم على درس او دروس جديدة.
د) سؤال يطلب من الطالب حل مشكلة معينة.
في التصنيف المذكور أعلاه ، تعتبر الفئتان 1-2 إلى فئات غير فعالة  والفئتان 3-4 فئات فعالة :
  فيكون معدل مشاركة الطالب وتفاعله: نتائج 3-4/ نتائج 1-2.

تفسير النتائج في طريقة تحليل المحتوى وليام رومي:
بعد تحديد معدل مشاركة الطالب في كل من الاصناف الثلاثة نقوم بتحديد " مؤشر ارتباط الطالب " حسب المحتوى ( نص، صورة ، سؤال) وهذا المؤشر يبين لنا مدى فعالية ونشاط المحتوى. ويتراوح نطاق هذا المؤشر من صفر الى لا نهائي . ولكن بحسب رومي يكون المتن الدراسي نشطا وفعالا عندما تكون نتيجة المؤشر بين 0.4 و 1.5 .

أما اذا كانت النتيجة أقل من 0.4 فهذا الكتاب يوفر معلومات علمية فقط وهو كتاب غير بحثي ولا يتطلب من الطالب المشاركة أو القيام بأي نشاط وليس له دور فعال في عملية التعلم ، مما يفرض على المدرس العملية التلقينية في تعليمه.

أما اذا كانت النتيجة أكثر من 1.5 فهذا الكتاب يطلب من الطالب أن يحلل كل صورة أو جملة أو سؤال أو أن يقوم بنشاط معين ، ومشكلة هذه الكتب أنها لا تقدم معلومات كافية للطلاب للاستناد اليها ولا تقدم فروضا يمكن ان توسع من ذهنه وتدربه على البحث العلمي، فهي تطلب منه القيام بنشاط ما على حساب المعلومات. بحسب رومي هذه الكتب غير فعالة ايضاً لانها تتطلب الكثير من العمل ومن جهد الطالب بدون أن تأخذ بعين الاعتبار المعلومات الكافية أو البيئة المحيطة بالطالب أو قدراته. لذلك بحسب رومي يجب ان يحتوي الكتاب بين 30%- 70 % على موضوعات علمية والا اعتبر الكتاب غير فعال. وتتفاوت النسبة بين 30%و 70% بحسب اختلاف نوعية الكتب واختلاف الفئات العمرية للطلاب.

.................................................................................................
* طالب في مرحلة الدكتوراه مناهج وبرامج تعليمية في جامعة "تربية مدرّس طهران"، وطالب دكتوراه في "جامعة المصطفى العالمية"- قم المقدسة.

أضيف بتاريخ :2018/04/07 - آخر تحديث : 2018/04/07 - عدد قراءات المقال : 1402